اخبار العراقاخر اخبار

هل ستكتب النجاحات لحزمة الإصلاحات ؟؟ .. محور “أفق الحوار” بين القانون والحكمة


أكد النائب عن إئتلاف دولة القانون عطوان العطواني أن ماحصل من
تظاهرات وأحداث في المدة الأخيرة حالة طبيعية للأزمات التي مر بها
البلاد كما أن الحكومة المسؤول الأول والأخير عن الإصلاحات والتظاهرات
جرس إنذار لجميع القوى السياسية ، وأضاف لدى إستضافته في برنامج “أفق
الحوار” الذي تبثه آفاق أنه يجب أن تكون هناك صحوة من قبل الحكومة في
التعاطي مع الأزمات وتسهم بالإصلاحات وأن مجلس النواب هو من يؤشر
الخلل وعلى ضوئه تعمل الحكومة على إصلاح ذلك سيما أن مطالبات
المتظاهرين تسلمها مجلس النواب وأرسلها إلى الحكومة بأعتبارها جهة
تنفيذية ، مشيراً إلى أنه لا يمكن قبول إستقالة أيّ وزير وهو مطلوب
للإستجواب في البرلمان كما أن هناك مؤشرات واضحة على بعض الوزراء ولن
يتم التصويت على البدلاء من دون معرفة السيرة الذاتية فضلاً عن أن
واجب مجلس النواب إستجواب الوزراء والمسؤولين وإتخاذ الإجراء بناءً
على الأجوبة ، لافتاً النظر إلى أن السيرة الذاتية لوزيري التربية
والصحة وصلت في يوم جلسة التصويت ومن الصعوبة التصويت على بدلاء
لوزراء متهمين بقضايا عدة وملفات إستجواب كما أن على رئيس الوزراء
الحضور إلى جلسة البرلمان وتوضيح قضية الوزراء بشأن تغييرهم أو الدفاع
عنهم ، مبيناً أن الحكومة الحالية بنيت على التوافق والشراكة ويجب
التعامل بإيجابية مع جميع الملفات على أعتبار أن التوافق على الشخصيات
الكفوءة خيار صائب في إدارة مؤسسات الدولة جميعاً.
النائب عن تيار الحكمة المعارض علي العبودي ولدى إستضافته في البرنامج
نفسه أشار إلى أن التظاهر حق كفله الدستور ويجب التعامل معها بإيجابية
على الرغم من أن الحراك والإصلاحات كان من الأفضل أن تتم في وقت سابق
سيما أن ما مر به البلد في المدة الأخيرة كان يتطلب إصلاحات حقيقية ،
ورأى أن الإصلاحات التي قدمتها الحكومة بمثابة ” بنج ” لأبناء الشعب
ينبغي أن تظهر على أرض الواقع كما أن بناء الدول يحتاج إلى رجال دولة
وليس من رجال السلطة كما أن قرار الإستقالة لأيّ وزير تعتبر شجاعة
ولكنها في الوقت نفسه تحتاج لأسباب منطقية ، لافتاً النظر إلى أن
الحكومة لم تستطع حماية المتظاهرين أو وزير الصحة من الضغوطات وكان من
الأجدر على لجنة الصحة النيابية حماية وزير الصحة من الإبتزاز ،
مبيناً أن الإستجواب الذي يقود إلى سحب الثقة عن الوزير يعد ناجحاً
ويأتي بنتائج إيجابية وكان بالإمكان معالجة ملف حملة الدرجات العليا
من دون التظاهر عبر حلول كثيرة
كما أن حزمة الإصلاحات جاءت بعد التظاهرات الأخيرة وهذه ثقافة غير
صحيحة ومن الضروري إعطاء حقوق الشعب وفقاً لرؤية منطقية واضحة بعيداً
عن المشكلات ، وأضاف العبودي أن رئيس الوزراء اليوم أمام فرصة تأريخية
لسحب البساط من القوى السياسية سيما أن المرجعية الدينية وضعت الحكومة
في خطبتها الأخيرة أمام إختبار مهم ومفترق طرق ، موضحاً أن الكفاءة
والخبرة والإدارة العلمية مطلوبة لدى الوزراء والمسؤولين من أجل قيادة
وزاراتهم ومؤسساتهم ومن الصعوبة مغادرة قضية المحاصصة كونها غرست في
مفاصل الدولة كما أن الخيارات السليمة تتم وفق مبدأ العدالة فيما
يتعلق بإختيار الوزراء .

تمت متابعة الخبر من موقع اخر الاخبار الذي يقوم بجلب من المواقع الاخبارية التي تنشر اخبار العراق  ذات المصادقية العالية يمكن

هل ستكتب النجاحات لحزمة الإصلاحات ؟؟ .. محور “أفق الحوار” بين القانون والحكمة logo afaq 300x203

يمكن قراءة الخبر من المصدر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق